أهمية فريق العمل في إدارة الشركات

تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

 أهمية وجود فريق عمل متكامل

في أثناء حرب فيتنام تم أرسال أربعة جنود من الجيش في سيارة جيب وذلك للقيام بدورية. وخلال قيادتهم السيارة تعرضوا فجأة لوابل من نيران العدو. قام الأربعة جنود بالقفز من السيارة ووجدوا مخبأ بالقرب من الحقول. ظل الجنود في هذا المخبأ بينما قام الرقيب بالتفكير في بدائل لهذا الموقف. وأخذ الرقيب يفكر قائلاً: "إذا انتظرنا في هذا المكان فسيقوم الأعداء بالقبض علينا. وإذا ركبنا في السيارة وذهبنا فنحن بذلك سنتوغل أكثر في أرض العدو". قرر الرقيب أخيرًا أفضل بديل هو أن يقوموا باستقلال السيارة والعودة إلى معسكرهم. لكن المشكلة. هذا البديل انه لا توجد مساحة مناسبة لكي تقوم السيارة فيها بالدوران والرجوع مرة أخرى إلى المعسكر.

 

بعد تفكير عميق توصل الرقيب إلى فكرة مناسبة للخروج من هذا المأزق تمثلت في أن يقوموا بأنفسهم بحمل السيارة والعمل على لفها في اتجاه معسكرهم. وحدّث الرقيب نفسه قائلاً: "إذا اقتنع كل فرد بأننا نستطيع فعل ذلك فسنفعل ذلك بنجاح." بعد ذلك قام الرقيب بعرض تلك الفكرة على الجنود لكي يعرف رأيهم فإذا اقتنعوا بالفكرة قاموا جميعًا بالتنفيذ. ووافق الجميع على تلك الفكرة وقام الرقيب بتحديد مهام كل شخص (تلك هي الإدارة الجيدة!) ثم خصص لكل شخص جانبًا من جوانب السيارة لكي يرفعه فور إعطاء المر بذلك. وعند تلقيهم الأمر بالرفع قام الجنود برفع السيارة ولفها تجاه معسكرهم وركبوا داخلها وقادوها بأمان في طريق عودتهم إلى المعسكر.

مغزى القصة

إن الرسالة التي أردت توصيلها إلى أعضاء الاجتماع من سرد هذه القصة هي مدى اهمية العمل الجماعي. ومن وجهة نظري لاقت هذه القصة صدى لدى المستمعين. فقد استطعت رواية تلك القصة بحماس وشغف وبإحساس مؤثر رفيع المستوى. وعندما انتهيت من رواية القصة تأثير الجميع حتى المدير التنفيذي للشركة. بدأت بعد ذلك بحماس في تقديم حملة الإعلانات الجديدة لأعضاء الاجتماع قائلاً: "على مدار الاثنى عشرا شهرًا القادمة سنقوم بصرف حوالي 250000 دولار أمريكي لكي نعمل على تطوير شركتنا." كما أخبرتهم عن مدى أهمية تلك الدعاية للشركة للتأكد من وفاء الشركة بكل تعهداتها. واختتمت حديثي قائلاً: "إن تلك المهمة تتطلب المجهود والالتزام نفسه الذي قام به الأربعة جنود في حرب فيتنام." وجلست بعدها مستغرقًا في فكرة واحدة وهي أنني قد قمت بأداء عمل جيد.

سرعان ما ظهرت نتائج العرض التقديمي الرائع الذي قمن به؛ حيث ازدادت المور سوءًا. فقد بدا أفراد الشركة على وشك الانفجار عندما قابلت إحدى الموظفات العاملات في خطوط إنتاج الشركة في وقت الاستراحة. ونظرًا لصراحة تلك الموظفة فقد أخبرتني ببعض العبارات الغامضة والتي بها أبدت رأيها في طرحي لفكرة حملة الإعلانات؛ حيث قالت لي: "كنت أتمنى الا تفصح عن فكرة الدعاية للشركة." وعندما سألتها عن السبب أجابتني قائلةً: "إن ما نحتاجه بالفعل أشخاصًا يعملون معًا." وفي أثناء خروجها من الغرفة أضاقت قائلةً: "لقد تبدد أي امل لدينا في الحصول على العلاوة السنوية هذا العام بسبب تحمل الشركة نفقات تلك الإعلانات."

لقد تقبلت هذا التعليق المؤلم بصدر رحب. في التعبير الصادق عن رأيها ذكرتني هذه الموظفة بأنه يمكن أن يوجد أكثر من معنى للرسالة نفسها. فقد اعتقدت من خلال تلك القصة أنني كنت أنقل لهم رؤيتي عن المستقبل مؤكدًا لهم أن الشركة تقوم بما هو ضروري لتطورها وضمان وظائف العاملين بها. ولكن مع الأسف لم يصل ذلك المعنى إلى المستمعين. ولذلك شعورا بالاستياء (من العمل الكثير والمال القليل) بالإضافة إلى عدم حصولهم على التقدير الكافي. وتم النظر إلى أمر تقديمي لحملة لإعلانات على أنه طريقة للتلاعب بهم ووسيلة لكي يبذلوا مزيدًا من الجهد بينما يقوم أصحاب رأس المال يجني الأموال.

 

 

 

أضف تعليق

كود امني
تحديث